منتديات احنا المصرين


احنا المصرين لتحميل المسلسلات التركيه افلام عربى اجنى اغانى
 
الرئيسيةالبوابة*اليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المكانس الكونية: آية تشهد على قدرة الخالق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
(عين الحياه)
ঔღ رجل من بني الأحرارঔღ
ঔღ رجل من بني الأحرارঔღ


ذكر

عدد المساهمات : 3584

تاريخ التسجيل : 27/01/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: المكانس الكونية: آية تشهد على قدرة الخالق   الإثنين مارس 28, 2011 12:26 pm

+
----
-



المكانس الكونية: آية تشهد على قدرة الخالق

الثقوب السوداء الثقيلة

وهي
ثقوب سوداء تزن أكثر من ألف مليون مرة وزن الشمس!! وتنمو باستمرار في
مراكز المجرات ومنها مجرتنا درب التبانة، وهذه الثقوب الهائلة تكنس
الغازات والأجسام القريبة منها باستمرار، وتجذب إليها أي شيء قريب بنظام
شديد الدقة.

بين كلام العلماء وكلام القرآن

يخبرنا
علماء الغرب اليوم حقيقة علمية وهي أن الثقوب السوداء تسير وتجري وتكنس كل
ما تصادفه في طريقها، وقد جاء في إحدى الدراسات حديثاً عن الثقوب السوداء
ما نصه:

It creates an immense gravitational
pull not unlike an invisible cosmic vacuum cleaner. As it moves, it
sucks in all matter in its way — not even light can escape.

وهذا
يعني: إنها - أي الثقوب السوداء – تخلق قوة جاذبية هائلة تعمل مثل مكنسة
كونية لا تُرى، عندما تتحرك تبتلع كل ما تصادفه في طريقها، حتى الضوء لا
يستطيع الهروب منها [3].

وفي هذه الجملة نجد أن الكاتب اختصر حقيقة هذه الثقوب في ثلاثة أشياء:

1- هذه الأجسام لا تُرى: invisible

2- جاذبيتها فائقة تعمل مثل المكنسة: vacuum cleaner

3- تسير وتتحرك باستمرار: moves

وربما
نعجب إذا علمنا أن هذا النص المنشور في عام 2006 قد جاء بشكل أكثر بلاغة
ووضوحاً في كتاب منذ القرن السابع الميلادي!!! فقد اختصر القرآن كل ما
قاله العلماء عن الثقوب السوداء بثلاث كلمات فقط.

يقول
تعالى: ( فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ * الْجَوَارِ الْكُنَّسِ )
[التكوير: 15-16]. ونحن في هذا النص أمام ثلاث حقائق عن مخلوقات أقسم الله
بها وهي:

1- الْخُنَّسِ : أي التي تخنس
وتختفي ولا تُرى أبداً، وقد سمِّي الشيطان بالخناس لأنه لا يُرى من قبل
بني آدم. وهذا ما يعبر عنه العلماء بكلمة invisible أي غير مرئي.

2-
الْجَوَارِ : أي التي تجري وتتحرك بسرعات كبيرة. وهذا ما يعبر عنه العلماء
بكلمة moves أي تتحرك، مع العلم أن اللفظ القرآني أدق لأن فيه إشارة إلى
الجريان والسرعة، أما كلمة moves فلا تعبر عن السرعة الكبيرة التي يتحرك
بها الثقب الأسود.

3- الْكُنَّسِ : أي التي تكنس وتبتلع كل ما تصادفه في طريقها. وهذا ما يعبر عنه العلماء بكلمة vacuum cleaner أي مكنسة.

مخلوقات تسبح الله!

لقد
اكتشف علماء وكالة ناسا الأمريكية للفضاء ذبذبات صوتية تصدر عن الثقوب
السوداء! فقد رصدوا موجات تقع ضمن الترددات الصوتية تصدر عن الغاز المحيط
ببعض الثقوب السوداء في تجمع للمجرات البعيدة [4]. وقد تكون هذه الأصوات
التي تصدرها الثقوب السوداء هي تسبيح وامتثال لأمر الله تعالى، وهنا نتذكر
البيان الإلهي: ( تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ
وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ
لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا)
[الإسراء: 44].


صورة
بالأشعة السينية للغاز بين المجرات والقريب من الثقوب السوداء، ونلاحظ
التموجات عليه نتيجة إصدار هذه الثقوب للأمواج الصوتية. المصدر www.nasa.gov



أيهما أدق القرآن أم العلم الحديث؟

دائماً
يحدثنا كتاب الله تعالى عن حقائق مطلقة لا تتغير، ولا يتطرق إليها التبديل
أو التعديل، أما علماء البشر فهم يكتشفون الأشياء تدريجياً وخلال رحلة
اكتشافهم للثقوب السوداء يختارون من الأسماء لهذه المخلوقات حسب حدود
معرفتهم.

فعندما أطلقوا على هذه النجوم اسم
"الثقوب السوداء" كانت هذه التسمية خاطئة تماماً ولا تعبر عن حقيقة هذه
النجوم، ولكنهم لم يعودوا قادرين على تغيير هذا الاسم لأنه التصق بهذه
المخلوقات، فكلمة (ثقب) تعني (خرق) وهذا يعني أن الثقب هو فراغ في السماء
وهذا خطأ، لأن هذه النجوم ثقيلة جداً تزن ملايين المرات وزن الشمس فكيف
نسميها ثقوباً!!

وكذلك كلمة (أسود) هي لون من
الألوان، والواقع أن هذه النجوم لا تُرى أي لا أحد يعرف لونها وحقيقة ما
تبدو عليه فمن الخطأ وصفها باللون الأسود. ومن هنا نستنتج أن الوصف البشري
غير دقيق، بينما كتاب الله تعالى أخبرنا عن الاسم الدقيق الذي يعبر عن
حقيقة هذه النجوم.

فكلمة (الخُنَّس) جاءت من
فعل (خَنَسَ) أي اختفى، وكلمة (الجوارِ) أي مجموعة النجوم التي تجري
بسرعة. وكلمة (الكُنَّس) جاءت من فعل (كَنَسَ) أي جذب إليه كل شيء من
حوله. وهذه الكلمات الثلاث تصف لنا آلية عمل هذه النجوم، فهي لا تُرى وهي
تجري وهي تكنُس، ولذلك نجد أن العلماء حديثاً يفضلون تسمية هذه النجوم بـ
"المكانس الكونية" ويجدونها أكثر دقة من "الثقوب السوداء".

نستنتج
أن القرآن يسبق العلماء دائماً في الحديث عن الحقائق الكونية، ويتفوق
عليهم في إطلاق التسمية الصحيحة، وأن هذه المخلوقات ما هي إلا آية تشهد
على قدرة الخالق في كونه، وهذا يدل على أن القرآن كتاب الله تعالى وليس
كتاب بشر، ولذلك قال تعالى عن هذا القرآن: ( وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ
غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
(اميرة المنتدى)
{المديره الذهبيه للموقع >
{المديره الذهبيه للموقع >


انثى

عدد المساهمات : 3143

تاريخ التسجيل : 09/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: المكانس الكونية: آية تشهد على قدرة الخالق   الثلاثاء مارس 29, 2011 4:10 am

شكراا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
(عين الحياه)
ঔღ رجل من بني الأحرارঔღ
ঔღ رجل من بني الأحرارঔღ


ذكر

عدد المساهمات : 3584

تاريخ التسجيل : 27/01/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: المكانس الكونية: آية تشهد على قدرة الخالق   الثلاثاء مارس 29, 2011 9:36 am






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المكانس الكونية: آية تشهد على قدرة الخالق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احنا المصرين :: ___المنتدى الدينى____ :: المنتدى الإسلامي :: عالم الفلك-
انتقل الى: